أخبار الكلية

كلية الإعلام تشارك بمؤتمر "الإعلام بين خطاب الكراهية والأمن الفكري "

شاركت كلية الإعلام في المؤتمر الذي نظمته جامعة الزرقاء بعنوان " الإعلام بين خطاب الكراهية والأمن الفكري" والذي رعاه وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني.

وشاركت الكلية بورقة عمل لعميد الكلية الدكتور علي نجادات حول "دور الإعلام في تعزيز ثقافة الحوار بين أتباع الديانات والثقافات" تناول فيها باستعراض تاريخي أمثلة وشواهد من القران والسنة ومجريات التاريخ من صور التآخي والتسامح والاعتدال بين المسلمين والمسيحيين في مناهضة واضحة لخطاب الكراهية ،

و ركز الدكتور نجادات على أهمية تعزيز ثقافة الحوار ولغة المحبة والتسامح ونبذ لغة الكراهية والغلو والتطرف.

كما وشارك رئيس التحرير المسؤول لـ "صحافة اليرموك" الدكتور زهير الطاهات بورقة بحثية بعنوان "سيكولوجية الصورة النمطية وتأثيرها على المتلقي بين خطاب الكراهية والأمن الفكري"،  كما شملت الجلسات ورقة علمية للدكتور علاء الدليمي حول التوظيف السياسي للتربية الاعلامية وأثره في صناعة خطاب الكراهية .

كما و شاركت الأستاذة المحاضِرة نوزت ابو العسل بورقة بحثية حول دور العلاقات العامة في مديرية الأمن العام في الحد من تأثير خطاب الكراهية في المجتمع الأردني في مواقع التواصل الاجتماعي تناولت فيها ادوار وممارسات العلاقات العامة والإعلام الأمني في تتبع وظائف البحث و التخطيط والاتصال والتقويم وأشكال الاتصال ووسائله التي تستخدم العلاقات والإعلام الامني للحد من خطاب الكراهية في المجتمع الأردني.
فيما ضم المؤتمر مجموعة من المحاور تركزت حول خطاب الكراهية والأمن الفكري، ومواقع التواصل الاجتماعي ودورها في صناعة خطاب الكراهية ، ودور المؤسسات الإعلامية في مواجهة الفكر والتطرف والصور الإعلامية والمؤثرات المرئية بين خطاب الكراهية والأمن الفكري ، ودور العلاقات العامة في تعزيز الخطاب الإعلامي المعتدل ودور الإعلام في مكافحة الطرف وكذلك أخلاقيات الممارسة الإعلامية بين الالتزام والانجراف وعدم المصداقية ومناقشة للورقة النقاشية السادسة والسابعة لجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين .

فيما اختتم المؤتمر بدائرة مستديرة بلورت النتائج والتوصيات التي خرج بها المؤتمر وتحدث فيها نخبة من المتحدثين الأكاديميين والتشريعيين والإعلاميين والخبراء على المستوى الاردني وضيوف من خارج الاردن من الدول العربية الشقيقة.

يذكر أن المشاركين في المؤتمر بلغ 40 باحثا من مختلف الدول العربية والإسلامية.