أخبار الكلية

نجادات يلتقي طلبة التدريب الميداني لقسم العلاقات

ألتقى عميد الكلية - رئيس قسم العلاقات العامة والإعلان الدكتور علي نجادات بحضور الاستاذة نوزت ابو العسل طلبة القسم ممن سيتدربون في عددٍ من المؤسسات والهيئات والوزارات والجامعات الاردنية خلال الفصل الدراسي الصيفي من هذا العام الجامعي.

ورحب نجادات بطلبة القسم لوضع الخطوط العريضة لآليات التدريب الميداني وجهود الكلية والقسم في التواصل الحثيث مع مختلف المؤسسات والقطاعات واجهزة العلاقات العامة فيها والتي سينضم لها الطلبة في العملية التدريبية، مؤكداً القيمة الحقيقية لعملية التدريب في تزويد الطالب بالتجارب والمعارف والمهارات والثقافات التي يتم تقديمها في مؤسسات التدريب بطريقة مخططة ومنظمة هدفها رفع مستوى الفهم و الوعي لدى الطالب و زيادة خبرته و مهاراته والإرتقاء بمستواه بالشكل الذي يُعينه فيما لتحقيق النجاح والوصول الى الأهداف.

واكد ان الكلية تواصلت مع اكثر من (40) جهة حكومية وخاصة من المؤسسات الوطنية لربط طلبتها بعملية تدريب منظمة عبر تخصيص ضباط ارتباط في تلك المؤسسات ينسقون برامج التدريب مع اساتذة المساقات في القسم ، مؤكداً ان مساقات التدريب الميداني وهي بواقع (6) ساعات معتمدة هي جزء من خطة قسم العلاقات العامة التي تشتملُ على جزء نظريٍ وجزء عملي يستهدف دمج الطلبة مع اجهزة العلاقات العامة في القطاعات المؤسسية في الاردن.

واكد ان التدريب في المؤسسات هو فرصة ثمينة ولا تُنسى من قبل الطالب كونها ستشكل جزءاً كبيراً من شخصيته وستعمل على تعزيز انخراطه في ميدان العمل مُطالبا الطلبة بالجدية التامة واستثمار فرص التدريب والتعليم المستمر والاستفادة من خبرة العاملين في مؤسسات التدريب التي حصلت عليها الكلية داعياً بقية الطلبة اللذين لم تتمكن الكلية من ادماجهم مع المؤسسات السعي الدؤوب للانضمام لمؤسسات وهيئات اخرى وستعمل الكلية على تزويدهم بالتسهيلات الادارية اللازمة من قبلها لتسهيل مهمتهم.

و تطرق نجادات الى مؤسسات التدريب على المستوى العربي فيما يخص الطلبة العرب الدارسين في القسم مؤكداً تسهيل مهامهم التدريبية في اوطانهم ان رغبوا بذلك عبر الوثائق الرسمية التي تسهل امامهم فرص التدريب في مؤسساتهم وبمتابعة حثيثة من قبل الاساتذة المشرفين على هذه العملية.

و بينت مُنسقة التدريب الميداني في القسم الاستاذة نوزت ابو العسل جهود قسم العلاقات العامة وكلية الاعلام في مُخاطبة عدد كبير من المؤسسات التي تنوعت بين (جامعات ومستشفيات، وشركات، وهيئات، ووزارات ومؤسسات امنية، وبنوك وشركات اتصالات، وغرف الصناعة والتجارة) لتحقيق عملية (تشبيك) مع مؤسسات التدريب ميدانياً وتسهيل مهام الطلبة للحصول على التدريب المُناسب والمنهجي والمنظم، مؤكدةّ بأن التدريب الميداني للطالب يعينه على القيام بتطبيق ما اكتسبه من محاضرات ودروس نظرية في قاعات الدراسة بشكل عملي و تطبيقي و بهذه الطريقة تزداد قدرته على التميُّز في مجال تخصصه وتهيئته لسوق العمل مستقبلياً.

ودار حوار موسع في نهاية اللقاء تناول فيه الطلبة عدداً القضايا المتعلقة بالتسهيلات اللازمة لعملية التدريب، وابرز المعوقات في الميدان، وطبيعة البرامج التي ستقدمها المؤسسات واليات تجسير اية عقبات قد تعترض مسيرتهم.