نقاط مضيئة

نقاط مضيئة

مع مضي السنين شهدت «صحافة اليرموك» ابداعات وازدهارات كثيرة ومميزة وكان لها العديد من الإنجازات التي ميزتها عن نظيراتها من الصحف فقد انفردت عبر مسيرتها الصحفية التي تمتد لـ ٣٣ عاما بلقاءات حصرية وخاصة لها شملت ملوك وأمراء ورؤساء حكومات وزراء والعديد من الشخصيات الهامة في المجتمع  
حيث انفردت «صحافة اليرموك» في عددها رقم 263 الصادر بتاريخ 20 شباط 1993 بحوار خاص مع الراحل الملك الحسين حيث أكد جلالته وقتها في تصريح خاص لـ صحافة اليرموك رفضه إغلاق قسم الصحافة والإعلام آنذاك مئة بالمئة. وأضاف الحسين (رحمه الله) في تصريحه الخاص لـ صحافة 
اليرموك - والذي حاوره فيها كلا من الزميلين رانيا الحلبي ، وتعمل اليوم في قناة الجزيرة الإخبارية، والزميل نشأت الحلبي رئيس تحرير جريدة الاتجاه سابقا- أن «اليرموك» دائما في القلب، وأن الوعي سلاحنا. كما وشرف جلالته مكاتب «صحافة اليرموك» بزيارتها والاطلاع على آلية عملها وإصدارها 

كما وانفردت في عددها رقم 265 الصادر بتاريخ 6آذار1993 بحوار مع الأمير الحسن بن طلال ولي العهد آنذاك أجراه الزميل نشأت الحلبي أكد فيه الحسن على دور «اليرموك في خدمة المجتمع المحلي، و موجها دعوته عبر»صحافة اليرموك» للاهتمام بالتنمية . وبتاريخ ٢١ نيسان من عام ٢٠٠٨ شرف
 جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين «صحافة اليرموك» بزيارة سامية لمقرها في مبنى الإعلام والفنون في الحرم الشمالي من الجامعة ، لتكون هذه الزيارة هي الملكية السامية الثانية للجريدة، في مشهد يدلل على الاهتمام الملكي بدورها كمؤسسة إعلامية تحظى بالتقدير لجهدها البارز في خدمة الجامعة والمجتمع المحلي.

 و في عددها 599 الصادر بتاريخ 24 آذار ٢٠١٣ أجرت «صحافة اليرموك» حوارا مع سمو الأميرة بسمة بنت طلال أجرته الزميلة هبه العمري ،حيث أكدت سموها أن الأساس المتين الذي ارسته جامعة اليرموك للعلاقات الأكاديمية والمجتمعية هو منبع رؤية سموها لمركز دراسات المرأة الذي أسست الجامعة بحيث لا ينحصر دوره في الأنشطة التربوية والبحثية فقط وإنما يكون له دوره الفعال على المستوى المجتمعي في قضايا النوع الاجتماعي.

 وفي العدد رقم ٦٠٠ بتاريخ ١٣ اذار عام ٢٠١٣ ،قال رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري في حواره مع الزميلة دعاء الطويسي أن المشاورات لتشكيل الحكومة هي اثبات لحسن النية نحو الملكية الدستورية. وفي عددها الصادر رقم 610 بتاريخ 10 تشرين الثاني 2013 قامت الزميلتان هبه العمري وسلام الخطيب بحوار خاص مع رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم سمو الأمير علي بن الحسين حيث دعا فيه سموه آنذاك المواطنين لمؤازرة النشامى لتحقيق الحلم الكبير. 

وأضاف سموه أن المنتخب الوطني وصل إلى أفضل مستوياته الفنية والبدنية بفضل العمل الجماعي من الاتحاد والأجهزة الفنية وكذلك الأندية ودعم الجمهور والإعلام. 

و صرح وزير السياحة والأثار و وزير العمل الدكتور نضال القضامين آنذاك لـ صحافة اليرموك في عددها 614 الصادر بتاريخ 8 كانون الأول 2013 الذي أجرته الزميلة سارة سلماني أن الوزارة ترحب بفكرة صحافة اليرموك لإطلاق مبادرة سياحية تتمثل بفكرة مدينة السياحة الأردنية مؤكدا دعم الحكومة لأي فكرة تخدم السياحة الأردنية وتنشطها وتبرز المنتج السياحي . 

وفي تاريخ 6 أيار من العام 2014 و في عددها رقم 625 قال وزير الدولة لشؤون الأعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني للزميلة ليلك مرجي في تصريح خاص لـ صحافة اليرموك إن الأردن خطى خطوة ممتازة وملموسة باتجاه حرية الاعلام،مضيفا أن الأردن مستمر بخطواته حتى يصل لمرحلة الحرية الكاملة للإعلام. 

وفي عددها رقم 634 الصادر بتاريخ 30 تشرين الثاني 2014 انفردت الزميلة بتول مدلل بحوار خاص مع رئيس الوزراء الأسبق الدكتور عبد السلام المجالي رد فيه على الأحزاب والناشطين الذين اتهموه بـ «سلق معاهدة» وادي عربة للسلام مع إسرائيل إضافة لجملة من النقاط التي شملها الحوار. 

وفي عددها رقم 638 الصادر بتاريخ 15 أذار 2015 أوكلت «صحافة اليرموك» بمناسبة يوم الإعلامية العربية لكل من الزميلة ليلك مرجي مسؤولية رئاسة التحرير لهذا العدد والزميلة سلام فريحات سكرتيرة تحرير لذات العدد. 

وفي العدد ٦٤٤ بتاريخ ٢٦ نيسان ٢٠١٥ أطلقت صحافة اليرموك ،حملة صحفية بعنوان (يرموكي وقدها) لنقد وتقويم السلوكيات الطلابية السلبية. في عددها رقم 646 الصادر في 15 أيار 2015 تميزت «صحافة اليرموك» بإجراء حوار خاص سمو الأمير رعد بن زيد رئيس جمعية أصدقاء بنك العيون الأردني أكد فيه انه جرى تنفيذ 4500 عملية زراعة قرنية حتى ذلك بنسبة نجاح 85% ونحو 100 الف مواطن أوصوا بالتبرع بقرنياتهم بعد وفاتهم قامت به الزميلة بتول مدلل . 

وفي عددها رقم 648 بتاريخ 31 أيار 2015 أصدرت صحافة اليرموك عددا صحفيا خاصا بمناسبة انعام جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين على كلية الأعلام بوسام الاستقلال من الدرجة الأولى تقديرا لإسهاماتها المتميزة في تطوير التعليم الإعلامي وإعداد خريجين مؤهلين علميا ومهنيا وترسيخ قيم المسؤولية المهنية والأخلاقية لديهم تجاه قضايا المجتمع والوطن. 

وبتاريخ 2 آب 2015 انفردت «صحافة اليرموك» في عددها رقم 649 بأول حوار صحفي مع رئيس الجامعة الدكتور رفعت الفاعوري بعد صدور الإرادة الملكية السامية بتعينه رئيسا للجامعة حيث أكد الفاعوري خلال المقابلة أن رؤيته للعمل في الجامعة تتمثل في رفع مستوى التعليم والبحث العلمي والخريجين وكذلك تخفيض أعداد طلبة الجامعة ،وقد أجرى الحوار معه الزميل علاء بلاسمه .

 وانفردت «صحافة اليرموك» في عددها رقم 657 الصادر بتاريخ 29 تشرين الثاني 2015 بإجراء أول حوار صحفي مع رئيس الوزراء الأسبق عون الخصاونه منذ استقالة حكومته وأجرى الحوار الزميل قيس الناصر، حيث أكد الخصاونه أن الربيع العربي جزء من مؤامرات خارجية لإعادة تقسيم المنطقة ومواجهة الإسلام كدين وحضارة. 

وفي عددها الصادر بتاريخ الأول من تشرين الثاني من العام ٢٠١٥والذي يحمل رقم ٦٥٥ حققت «صحافة اليرموك» انفردا وتميزا في تاريخ الصحافة الأردنية من خلال إطلاقها لخدمة صحفية تتمثل بخدمة (كيو أرد كود) وهي عبارة عن خدمة صحفية تتيح للقارئ إمكانية تصفح الجريدة من خلال الهاتف الجوال عبر تطبيق (كيو ارد ريدر).

 وفي عددها رقم ٦٥٥ الصادر بتاريخ ١٥ تشرين الثاني من العام ٢٠١٥ بادرت «صحافة اليرموك» وانطلاقا من فلسفة الجامعة لإطلاق مباردة ثقافية تتمثل بتخصيص شارع للثقافة في مدينة إربد بالتعاون مع مختلف الجهات الرسمية والثقافية في المدينة. 

في عددها رقم 660 الصادر بتاريخ 20 كانون الأول عام 2015 شدد وزير الدولة لشؤون الأعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني في تصريح مع الزميلة رحمة الشناق أن تطبيق القوانين والأنظمة لا يعني ابدا التراجع عن الحريات الصحفية ، مؤكدا أن حرية الصحافة مصانة والقوانين تحميها. 

ومما شهدته «صحافة اليرموك» عبر مسيرتها التي تمدد لـ ٣٣ عاما أنها وبالرغم من كونها مطبوعة صحفية تتبع جهة حكومية متمثلة بجامعة اليرموك ومخصصة لغايات التدريب الصحفي الطلابي إلا أنها وغيرها من الصحف لم تسلم من المسائلة القانونية على أثر العديد من المواد الصحفية التي نشرتها والتي قد تسببت بإزعاج السلطات. كما وساهمت «صحافة اليرموك» وانطلاقا من واجبها تجاه مجتمعها وخدمة قضاياه بتسليط الضوء على العديد من المشاكل والقضايا والهموم التي المواطنين بما يؤكد حضورها وأهميتها في المشهد الإعلامي لإقليم الشمال.